في ضوء توجيهات سيادة رئيس الجمهورية نحو تحقيق التوأمة بين الشركات والصروح التعليمية الكبرى وربط مناهج التعليم العالي بالبحث العلمي للنهوض بالتعليم العالي ضمن رؤية الدولة في 2030، وتحت رعاية وبحضور معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس / طارق الملا، وقع المهندس / أشرف بهاء رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة إنــبى والدكتور / عصام الكردي رئيس جامعة الأسكندرية بروتوكول تعاون بين شركة إنــبى وجامعة الإسكندرية في 30 ديسمبر 2019 بمقر وزارة البترول بالقاهرة بحضور وفد رفيع المستوى من الجانبين.

ويعد هذا البروتوكول جزءاً هاماً من الدور الإيجابي الذي تقوم به شركة إنــبى نحو التنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية، وذلك من خلال تدريب وتطوير طلاب جامعة الأسكندرية وتزويدهم بالخبرات العملية والمهارات اللازمة لسوق العمل المحلي والعالمي ومساندة البحث العلمي والنهوض بالتعليم العالي.

ويتضمن بروتوكول التعاون أيضاً توفير فرص تدريبية متميزة وفعالة لتنمية قدرات العاملين بشركة إنــبى وقطاع البترول والغاز المصري من حيث وضع مناهج وبرامج للشهادات والدبلومات المعتمدة من الجامعة وكذلك برامج الدراسات العليا لمنح الدرجات العلمية من ماجيستير ودكتوراه.

وعقب توقيع بروتكول التعاون عقد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس / طارق الملا إجتماعاً أكد فيه ضرورة العمل المشترك وخطط التعاون المستقبلي من أجل تذليل العقبات ومتابعة مخرجات البروتوكول. كما أكد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا خلال الاجتماع حرص قطاع البترول على توطيد التعاون مع المؤسسات العلمية والأكاديمية وتبادل الخبرات لربط الجانب العملي والتطبيقى بالجانب الأكاديمي.

وأشار المهندس / طارق الملا أن مثل هذه البروتوكولات تساهم في تعظيم الإستفادة من الخبرات العلمية والعملية لدى الطرفين في عقد البرامج والدورات التدريبية المشتركة وتقديم خدمات التدريب الفني المتخصص للطلاب الجامعيين، كما أشاد بدور شركة إنــبى في هذا المجال.

ومن جانبه قدم المهندس / أشرف بهاء رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب الشكر والتقدير لمعالي وزير البترول والثروة المعدنية على دعمه ورعايته لهذا الحدث وأشار إلى أن شركة إنــبى تسعى سعياً دائماً ومتواصلاً نحو خلق كوادر شابة مؤهلة لسوق العمل وقادرة على النهوض بصناعة حيوية كصناعة البترول والغاز، معرباً عن تطلعه إلى أن يثمر البروتوكول الموقع عن مخرجات إيجابية تسهم في تحقيق ما نصبو إليه من تطلعات، مؤكداً على أنه سيتم تقديم التسهيلات والدعم المطلوب لإنجاح مثل هذه البروتوكولات.

Facebook
LinkedIn